الإنستقرام هو موقع موجه للمستخدم العربي بكل ما يخص تطبيق الإنستقرام من أخبار ، معلومات ، طرائف ، مشاهير وغيرها

Alinstagram The Unofficial Arabic Instagram Blog

حسابات “غير أخلاقية” تلعب دور الأطفال تواجه بمبادرات مناهضة أخبار

1411494066142_Image_galleryImage_MUST_LINK_BACK_TO_SITE_ht

اذا كنت أباً جديدا، كن على حذر من نشر صور طفلك، حيث تقوم بعض الحسابات بنشر صور لمواليد أو أطفال صغار ويدعون المتابعين للتعليق عليها والتحدث بشكل غير أخلاقي على هؤلاء الأطفال.

يسمى ذلك “لعب دور الطفل”، حيث يمكن ايجاد المئات من هؤلاء الأشخاص سارقي صور الاطفال من خلال هاشتاق #babyrp وهي اختصار لـ baby role-playing.

في هذه الحالة، غالبا ما يلعب مستخدمي انستقرام دور الأب او مقدم الرعاية وآخر يلعب دور الطفل الذي يعطى اسما مزيفا. وعلى الرغم من أن الحديث يكون محترم، الا انه يتحول في بعض السيناريوهات الى حديث بألفاظ نابية وجنسية.

وغالبا ما يعلق ناشر الصور بكتابة اسم الطفل او عمره او مدى اعجابهم به وغير ذلك من الصفات الشخصية. في بعض الأحيان يرد المستخدمين بعبارة مثل “هل تحب اللعب معي؟” أو “ما رأيك ان تتبناني؟”. من يلعب دور الطفل يتظاهر بالكتابة بلغة ركيكة.

بعض الحسابات تعلق بطريقة فظة ومثيرة جنسيا مثل “الطفل يحب الرضاعة” او “يحب حليب الأم”، وغيره من الأوصاف الجنسية المسيئة للأطفال والمواليد.

وظهرت عدة مبادرات ضد “لعب دور الطفل”، حيث قامت مؤسسة النضال من أجل جميع الأطفال Fighting for All Kids بطرح عريضة الكترونية على موقع Change.org، حيث طالبت العريضة الأهالي بمراسلة انستقرام والطلب منه أن يضع حدا لجميع الحسابات التي تتقمص دور الأطفال.

وقال Babyrp_revealed بالكشف عن هذه الحسابات وفضحها من خلال تجميع عدد منها، حيث قام بعض من أصحابها بالغاء حسابه بعد رؤية التقرير، لكن لسوء الحظ هناك من يعيد انشاء حساب آخر بعد التخلص من الحساب المكشوف!

البعض كشف عن حسابات لعب الأدوار مستخدما هاشتاق #downwithbabyrp أي “يسقط لعب الأدوار”.

المصدر: حسابات “غير أخلاقية” تلعب دور الأطفال تواجه بمبادرات مناهضة

 

1411512574954_wps_6_MUST_LINK_BACK_TO_SITE_ht

 

1411510636147_Image_galleryImage_MUST_LINK_BACK_TO_SITE_ht

 

حسابات “غير أخلاقية” تلعب دور الأطفال تواجه بمبادرات مناهضة
0 اصوات, 0.00 معدل التقييم (0% نتيجة)

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *