الإنستقرام هو موقع موجه للمستخدم العربي بكل ما يخص تطبيق الإنستقرام من أخبار ، معلومات ، طرائف ، مشاهير وغيرها

Alinstagram The Unofficial Arabic Instagram Blog

انستقراميون يدعون العالم لرؤية الجانب الرائع من دولة هاييتي الفقيرة انستقراميون

6

يمثل تطبيق انستقرام بالنسبة للانستقرامية باولا ماثي أكثر من مجرد تطبيق للسيلفي وصور الطعام اللذيذ. انستقرام بالنسبة لها طريقة لتغيير النظرة السلبية التي يراها الناس لدولة ما.

حساب باولا الذي يتابعه ما يزيد عن 8 آلاف متابع يمتلئ بصور الشواطئ العريقة وفن الشوارع الملونة وأشجار النخيل المتمايلة تحت السماء الزرقاء، صور لا تعبر حقيقة عن الدولة التي ترعرعت بها باولا وتزورها كثيرا.

باولا هي واحدة من عدة مبادرين ونشطاء شباب يستخدمون ويستغلون الاعلام الاجتماعي ليغيروا نظرة العالم تجاه هاييتي.

تقول باولا: ” أملك فرصة وصوت لأظهر للعالم ما تمثله دولة هاييتي. إنها لا تمثل فقط الفقر المدقع الذي نحاول مكافحته ومساعدة ضحاياه ولكنها في نفس الوقت مكان جميل.”

وطبقا لوكالة البي بي سي فإن هاييتي كانت منطقة سياحية نشطة في عقد السبعينات من القرن الماضي ولكن عوامل عدة خلال الثلاث عقود السابقة عملت على تراجع النمو فيها بشكل ملحوظ.

الزلزال المدمر التي ضرب المنطقة في عام 2010 وخلف وراءه 300 ألف قتيل تسبب في المزيد من الدمار لهاييتي ومحاولتها للخروج من أزماتها.

وقد أظهر مسح احصائي في عام 2012 بأن ما نسبته 59% من سكات هاييتي يقبعون تحت خط الفقر.

باولا وغيرها من الانستقراميين عملوا على تغيير هذه النظرة وساعدوا على أن ترتفع نسبة السائحين الزائرين للمنطقة إلى 20% عما كانت عليه العام الماضي.

بالنسبة لباولا فإنه من المهم أن يتم التركيز على حال هاييتي حالياً كي تحصد المزيد من التحسينات والنمو حيث تضيف: ” أدرك كل شيء يحدث هنا. أعرف بشكل واضح بأن هناك الكثير يجب عمله. ولكن ندائي لكل شخص في العالم بأننا نريد أن نستثمر في هذه الدولة ونرى الجانب المشرق فيها ونعززه ونلغي تلك النظرة السلبية التي سادت عند معظم الناس.”

نضع بين أيديكم عدداً من الصور التي نشرها هؤلاء الانستقراميون لدولة هاييتي:

4 3 5 2 1

المصدر: انستقراميون يدعون العالم لرؤية الجانب الرائع من دولة هاييتي الفقيرة

انستقراميون يدعون العالم لرؤية الجانب الرائع من دولة هاييتي الفقيرة
0 اصوات, 0.00 معدل التقييم (0% نتيجة)

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *