الإنستقرام هو موقع موجه للمستخدم العربي بكل ما يخص تطبيق الإنستقرام من أخبار ، معلومات ، طرائف ، مشاهير وغيرها

Alinstagram The Unofficial Arabic Instagram Blog

لجنة بريطانية تحذر من انتهاك خصوصية مستخدمي فيسبوك وتويتر وانستقرام أخبار,انستقرام للأعمال

?????????????????????

رفعت لجنة العلوم العامة والتكنولوجيا في البرلمان البريطاني شكوى ضد شركات الاعلام الاجتماعي بسبب استخدامهم اللغة القانونية في عرضهم لشروط الاستخدام والتي تكون غير واضحة بشكل كافٍ للناس كي يقرؤونها.
ومن الممكن أن يتم اجبار بعض الشركات كتويتر وفيسبوك أن يبددوا المخاوف حول كيفية استخدامهم لبيانات المستخدمين الشخصية.
وأضافت اللجنة بأن الملايين من الناس ينشرون معلوماتهم الخاصة والصور الخاصة بهم ولكنهم لا يدركون كيف من الممكن أن يتم استغلالها.
وقالت اللجنة بأن على شركات الاعلام الاجتماعي أن تعرض شروط استخدامها بشكل أكثر بساطة كتلك التي يتم عرضها على علب السجائر مثلا.
إن المعلومات الشخصية التي ننشرها عبر الحواسيب اللوحية والمحمولة والهواتف الحديثة تعتبر ذو قيمة كبيرة لهذه الشركات التي من الممكن أن تبيعها لأصحاب الاعلانات لتساعدهم على استهداف فئات بعينها.
خدمة تحديد المواقع GPS على الهواتف تتقفى أثر كل حركة لمستخدمي تلك الهواتف حيث من الممكن لمقاطع الفيديو والصور أن تزود الآخرين بمعلومات حول عالمنا الخصوصي.
لذا فعلى هذه الشركات أن تأخذ اذن مستخدميها قبل استغلال معلوماتهم وذلك ضمن اطار حماية بيانات المستخدم.
من جانبه قال رئيس اللجنة أندرو ميلر بأن الشروط التي يوافق عليها المستخدمون تعتبر صعبة الفهم ولا يستطيع المستخدم فك رموزها.
وفي حديثه لصحيفة دايلي ميل البريطانية قال ميلر: ” دعنا نواجه الأمر. إن معظم الناس تختار “نعم” للشروط والبنود بدون قراءتها بسبب طول النص وكتاباته بلغة قانونية. يجب على المستخدم أن يكون حاملاً لشهادة قانونية من الولايات المتحدة ليفهمها.”
تريد اللجنة من الحكومة البريطانية سن قوانين جديدة تلزم هذه الشركات بالالتزام بقواعد السلوك وهذا يتضمن اخبار المستخدمين بالضبط كيف سيتم استغلال بياناتهم بشروط وبنود بسيطة جدا قبل أن يقوموا بالتسجيل في أي خدمة.

 

المصدر: لجنة بريطانية تحذر من انتهاك خصوصية مستخدمي فيسبوك وتويتر وانستقرام

لجنة بريطانية تحذر من انتهاك خصوصية مستخدمي فيسبوك وتويتر وانستقرام
0 اصوات, 0.00 معدل التقييم (0% نتيجة)

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *