الإنستقرام هو موقع موجه للمستخدم العربي بكل ما يخص تطبيق الإنستقرام من أخبار ، معلومات ، طرائف ، مشاهير وغيرها

Alinstagram The Unofficial Arabic Instagram Blog

مدللو أثرياء المغرب يحولون انستقرام إلى صالة لعرض حياتهم الخاصة انستقراميون

une_160

ليكن حلمك كبيرا أو عد أدراجك!”، هي العبارة التي تستقبلك على حساب خاص، أثار الانتباه بـانستقرام التطبيق المجاني لنشر الصور.

“أولاد المغرب الأثرياء” ( rich kids of morocco)، حساب يتداول فيه فتيان وفتيات من “ميسوري الحال”، صورهم الخاصة، يختالون عبرها، بما يملكونه من ملابس وإكسسوارات باهظة الثمن، وسيارات راقية ويخوت وغيرها.

ويكشف هؤلاء الشباب عن نمط عيش يخصهم، سمته حب التباهي حتى ولو كان بصورة مع مغني عالمي أو عارضة أزياء مشهورة. كما يمتاز بحب التسوق من أرقى المحلات واقتناء كل ما غلا ثمنه.

الظاهرة على انستقرام ليست إبداعا مغربيا، بل هي نسخة مقلدة عن حساب آخر عالمي، يحمل اسم “أولاد الانستقرام الأثرياء”، يتابعه أزيد من 85 ألف متابع له من كل أرجاء العالم.

وحوّل “أولاد الانستقرام الأثرياء” حياة مراهقين وشباب إلى ما يمكن وصفه بـ”الجحيم”. فهم يقارنون حياتهم بنمط عيش هؤلاء “المدللين” ويستشعرون فرق الهوة. وما يزيد الأمر سوء، تعمد ميسورين، استفزاز مشاعر من هم أقل منهم حالا، بنشر صور مرفقة بعبارات من قبيل “الحاقدون يكرهون كل ما لن يستطيعوا امتلاكه يوما “.

يتابع حساب “صغار أثرياء المغرب” منذ إنشائه قبل شهرين، وحتى كتابة هذه السطور ما يقارب الستة آلاف متابع، وتحتوي على 98 صورة مختلفة.

يبدع الناشطون بها في إعطاء أنفسهم أسماء وألقاب خاصة، مثل “الكينغ” أي الملك باللغة الانجليزية، أو”ملكة العالم”. أو كتابة جمل من قبيل “استمتع بالحياة ودعك من الآخرين”، أو”المملكة لا تتأخر أبدا، فقط الباقون يأتون باكرا”، وعبارات مثل ” أحب حياتي”، أو “الكارهون يحقدون على كل ما لن يستطيعوا امتلاكه”.

فيما يبدو مشاركون آخرون متواضعين في تقديم أنفسهم، كأفراد يطمحون بجد في الحياة، للوصول إلى أعلى مراتب الشرف والتفوق. وصغار أثرياء المغرب يبدون “فقراء”، مقارنة مع أغنياء الانستقرام من أوربا وأمريكا ودول الخليج.

 

المصدر: مدللو أثرياء المغرب يحولون انستقرام إلى صالة لعرض حياتهم الخاصة

مدللو أثرياء المغرب يحولون انستقرام إلى صالة لعرض حياتهم الخاصة
0 اصوات, 0.00 معدل التقييم (0% نتيجة)

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *